أخبار عاجلة

الروح الكشفية

بدأَت فكرة الكشافة عالميا على يد اللورد روبرت بادن باول عام 1907، والذي لخص معنى الحركة بأنها “حياة في الهواء الطلق”، كما دلت على ذلك كتاباته، ثم بعد ذلك أصبحت الكشفية عنصرا فعالا في ميدان التربية ومتممة للإعداد المدرسي ولسد بعض الثغرات للمنهاج الدراسي التقليدي، لذلك عرفها اللورد أيضا بأنها “مدرسة تعد الإنسان للحياة العامة النشيطة عن طريق الاعتماد على الطبيعة” عبر رفع قيمة الفرد بتنمية أخلاقه وصحته وإمكانياته العلمية وغرس الروح الوطنية فيه كي يسخر هذه الكفاءات لخدمة الآخرين.
– تعريف الروح الكشفية:
هي العيش بالوعد والقانون والشعار الكشفي واتباع المثل الكشفية في الحياة اليومية.
فوجود الروح الكشفية يعني دعم الآخرين، وتحسين المجتمع، والسعي لتصبح أفضل على الصعيد الذاتي، لذلك كان من واجب كل كشاف أن يقرر بنفسه أفضل طريقة للعيش مع الروح الكشفية.
يقول بادن باول: “الروح موجودة في كل فتى، ويجب اكتشافها وتسليط الضوء عليها”.
ويقول أيضا: “إن القائد يقود الكشافة بروح الأخ الأكبر”.
– الروح الكشفية والمبادئ:
إن التمسك بالروح الكشفية ينطلق من الالتزام بمبادئ الحركة الكشفية الثلاثة:
1. الواجب نحو الله
2. ‏الواجب نحو الذات
3. ‏الواجب نحو الآخرين
فإيمان الكشاف بالله والعمل بأوامره وترك ما نهى عنه ثم إعداد النفس وتحليتها بالفضائل ثم الانطلاق نحو المجتمع لتغييره نحو الأفضل هو الهدف الذي ترنو له الحركة الكشفية في شعارها “إطار عالم أفضل”.
– الروح الكشفية والمُثل:
تتمثل الروح الكشفية في الجانب المعنوي من المُثل الكشفية، حيث أن المثل المعنوية تتمثل فى الوعد والقانون والشعار الكشفي.
– الوعد: لايسمح للكشاف بالانتماء إلى الحركة الكشفية ويلبس المنديل الكشفي ويضع شاراتها ويصبح كشافا إلا بعد أن يردد الوعد الكشفي في حفل الوعد والقبول ليصبح ذلك جزء من حياته، كما أن عليه أن يجدد الوعد كلما انتهى من مرحلة إلى اخرى ليشعر دوما أن الوعد هو جزء من الحياة الكشفية.
– القانون: وهي صفات حميدة وواجبات يجب على الكشاف أن يتحلى بها ويؤديها ويمارسها في حياته.
– الشعار : وهذا الشعار يدفع الكشاف لإعداد نفسه ليكون مواطنا ايجابيا في مجتمعه، ويقدم العمل الصالح لنفسه.
والشعارات بحسب المراحل:
– شعار مرحلة براعم (حب الناس).
– شعار مرحلة الأشبال (ابذل جهدي).
– شعار مرحلة الفتيان (كن مستعد).
– شعار مرحلة الكشاف المتقدم (أفق واسع).
– شعار مرحلة الجوالة (الخدمة العامة).
– ‏شعار مرحلة القيادة (عطاء بلا حدود).
إن الكشافة هم الذين يدمجون بين المثل العليا التي يتلقونها في الكشافة مع حياتهم اليومية في المنزل والمدرسة وفي حياتهم الدينية وفي أحيائهم، وبذلك يتمتعون بروح الكشافة.
– كيف يمكن للقائد الكشفي قياس الروح الكشفية؟
يجب أن يكون لقادة الكشافة مجالس لمراجعة الروح الكشفية في مجموعتهم وفرقهم.
ويمكننا القول إننا لا نقيس الروح الكشفية من خلال عدد الاجتماعات الكشفية او الرحلات الخلوية التي تم حضورها، بل بالطريقة التي يعيش بها الكشاف في حياته.
وإذا استعرضنا بعض متطلبات بطاقة التقدم الكشفي سنجد أن بعض هذه المتطلبات مرتبطة بالروح الكشفية، حيث يتم تكليف الكشافة بإظهار روح الكشافة في حياتهم اليومية، من مثل أداء الواجب نحو الله، والعمل والالتزام بقانون الكشافة في الحياة اليومية.
إن الروح الكشفية تتمثل بالجانب المعنوي من المثل الكشفية كما ذكرت، أما الجانب المادي فمحل الحديث عنه في موضع آخر غير هذا المقال.
كتبه القائد/ عامر منير صافي
الكويت في 21-07-2022

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: